كل ما يخطر على بالك من برامج
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 عبد الله البكري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهدي



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

عبد الله البكري Empty
مُساهمةموضوع: عبد الله البكري   عبد الله البكري Icon_minitimeالأحد مارس 08, 2009 6:08 am

عبد الله البكري

يطير في سماء الحرية بعد ثمانية أعوام من الأسر
عبد الله البكري Bakri
رام الله – تقرير المركز الفلسطينيّ للإعلام

صباح الرابع والعشرين من آب... أنهى عبد الله البكري استعداده للانتقال من عزل "أيلون" هذه المرة، إلى حضن والدته التي حرمت من زيارته في العامين الماضيين في مدينة البيرة.. وقبل إطلاق سراحه بقليل أعدت له إدارة السجن وداعاً يليق بحجم "خطورته" كما قالوا، كبلوه بثلاثة قيود، "وضعوا واحداً في يداي وثانياً في قدماي، وآخرا قيدت به مع أحد الأسرى الجنائيين المطلق سراحهن في ذات اليوم" يضيف عبد الله البكري... قالوا رداً على احتجاجاته: "هذه معاملة خاصة، نظراً لخصوصية وضعك الأمني".
وقد يجانب حديث إدارة سجن "أيلون"، الذي يعزل فيه نحو 50 أسيراً أمنياً فلسطينياً تحت سقوفٍ آيلة للسقوط، شيئاً من الحقيقة، فعبد الله البكري (32 عاماً) من مدينة "البيرة"، يعتبر من القيادات القسامية البارزة، والتي نشطت في العمل العسكري والتنظيمي ضدّ الاحتلال في وقت مبكر، ويسجل للبكري مشاركته في العمل الجهادي منذ نعومة إظفاره مع ثلة من القيادات التي غدت رموزاً في سجل المقاومة أمثال الشهداء محيي الدين الشريف وعماد وعادل عوض الله.
بداية مبكرة:
ولد البكري في مدينة "البيرة"، لعائلة محافظة في الرابع عشر من نيسان 1973، والتحق بدعوة الأخوان المسلمين كبداية حقيقية وفعلية منذ العام 1980.. يقول مستذكراً: "كانت بداية مبكرة نوعاً ما، حيث كنت أرتاد المسجد منذ صغري، وأذكر أنني كنت في السابعة عندما رحت أتتلمذ على أيدي شيوخٍ كرام، كان لهم أعظم الأثر في تربيتي وتنشئتي على دعوة الأخوان المسلمين".. ويضيف البكري أنّ عمل الأخوان في تلك الفترة كان يوصف بالصعب وسط ظروفٍ ومعيقات كبيرة حاربت الفكر الإسلامي وأرادت إخماده.
ومع تقدم السنوات، بدأت "مرحلة الإنتاج" كما أسماها البكري، حيث استطاع إنهاء دراسته الثانوية والالتحاق بمعهد "قلنديا" والحصول على دبلوم في الكهرباء، ومن ثم بدأ مشوار العطاء والعمل الفعلي، وفي تلك الفترة وبالتحديد في تشرين الثاني عام 95 عرف البكري تجربة الاعتقال الأولى. يقول: "اعتُقِلت من منزلي وحينها كنت شاباً في الثانية والعشرين من عمري وعلى الفور تم تحويلي إلى الاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر بعد أنْ وجّهت بحقي تهم الانتماء والنشاط في حركة حماس".
مرحلة العمل الأصعب..
بعد الإفراج عنه، كانت شخصيته قد ذهبت بعيداً في التعمق بفكر الجهاد والمقاومة، وبالنسبة لشابٍ مثله كان لتجربة الاعتقال الأولى تأثيرها الهام على سلوكه المستقبلي وخياراته الجهادية، على الرغم من صعوبة الظروف التي أحاطت بعمل حركة "حماس" بالذات في تلك المرحلة، حيث يقول: "كانت ظروف العمل صعبة جداً، وللأسف كانت المواجهة بالنسبة لنا على أكثر من جبهة، جبهة الأعداء وكذلك جبهة الأخوة وأقصد بها الأجهزة الأمنية في السلطة"، ويضيف: "كنت أتوقع الاعتقال من أقرب المقربين إليّ وليس فقط من اليهود".
ويحاول البكري بعد ثمانية أعوام قضاها في الأسر وفي الأيام الأولى للإفراج عنه تذكّر مرحلة العمل الأولى، يقول: "في الأعوام الأخيرة قبيل اعتقالي الأخير عام 97، بدأت نشاطات الحركة بالتوسع، والانتشار في معظم مناطق الضفة والقطاع والقدس، وقد راحت تتنوع أيضاً بين العمل الجماهيري ولكن بشكلٍ محدود بسبب استهداف عناصر الحركة، وبين العمل العسكري المقاوم في إطار كتائب عز الدين القسام".
الاعتقال... قبل 8 سنوات:
وبعد فترة من العمل في إعداد العبوات الناسفة، وصناعة المتفجرات، من خلال استفادته لدراسته في مجال الكهرباء والتعاون مع عددٍ من المهندسين المميزين في هذه الصناعة، تعرّض البكري للاعتقال بعد أنْ كان يشعر بذاته أنّ الأمر ليس بعيداً وأنّ القضية مسألة أيام فقط، يقول: "كنت عائداً من مدينة الخليل إلى رام الله، عندما صادفتني قوة عسكرية صهيونية في كمينٍ بالقرب من أريحا، وعرفت حينها بأنني المستهدف، وتمّ تحويلي للتحقيق في معسكر عوفر الذي لم يكن معتقلاً في حينها".. وهناك التقى البكري باثنين من الضباط هما مسؤولي المخابرات في رام الله والبيرة، وبدأ التحقيق على الفور، "كانت أياماً صعبة لا يمكن وصفها" يقول البكري.
ثلاثة أشهر... 24 ساعة!!
فبعد احتجازه لفترة بسيطة في "عوفر" تم تحويله إلى مركز التحقيق في "المسكوبية" لتبدأ رحلة من التعذيب استمرت ثلاثة أشهر، "استعملوا خلالها معظم أشكال التعذيب النفسية والجسدية المتعارف عليها" يضيف البكري، وخلال هذه الفترة تركّز الحديث عن رجلٍ "خطير في حماس"، ويمكن وصفه "بقنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أية لحظة"، وبناء على ذلك "ذقت مرارة الشبح والضرب والهز العنيف، ولم أعرف معنى النوم لفترة زادت عن العشرين يوماً"، يقول البكري.
ويضيف: "بالرغم من ذلك، لم يكونوا يطيلوا فترات الشبح مثلاً، لأنهم أرادوا أنْ يروني مستيقظاً لأكون قادراً على الإجابة على استفساراتهم بغية انتزاع الاعتراف مني" وكان التحقيق يستمر بصورة متواصلة 24 ساعة، "أذكر أنّ نحو عشرة محققين كانوا في الغرفة وكانوا يتناوبون على استجوابي" يتابع البكري.
وبحسب البكري فإنّ التهم هذه المرة كانت تدور حول "شراء المواد المتفجرة وإعداد العبوات الناسفة، وإيواء المطادرين والعلاقة مع كبار المطلوبين أمثال المهندس محيي الدين الشريف والأخوين عوض الله، وكذلك الشهداء نسيم أبو الروس وجاسر سمارو وآخرين من نابلس، بالإضافة إلى الانتماء لكتائب عز الدين القسام".
العودة إلى التحقيق... واغتيال الشريف
بعد ثلاثة أشهر، تمّ تحويل عبد الله البكري إلى سجن "مجدو"، وبعد نحو 20 يوماً تفاجأ بقرار من المخابرات الصهيونية إعادته إلى التحقيق مرة، "وكنت أظن أن هذا الكابوس انتهى فعلاً"، يقول.
وهذه المرة كانت بعيد اغتيال المهندس محيي الدين الشريف، الأمر الذي كان يجهله عبد الله البكري الصديق الأقرب للشريف، يقول: "بعد ثلاثة أيام من اغتيال الشريف، عرفت بالأمر، أحضروا لي صحيفة نشرت تحقيقاً عن العملية، وقالوا لي (هذا رجلك الأول أليس كذلك؟)". يضيف البكري: "لم أستطع التعرف على شخصية المهندس، فقد كانت الصورة المنشورة له بعد اغتياله في حالة تشوّهٍ كاملٍ لا يمكن التعرف عليه من خلالها"، ولكن المحقّقين لم يطيلوا الأمر عليه.. "إنه محيي الدين الشريف رفيق دربك" أخبروه.
كان للأمر وقع المصيبة على نفس عبد الله البكري، الذي تحمّل شهوراً من التعذيب بغية حماية صديقه المهندس، "رحت أصرخ بأعلى صوتي، وأشتمهم جميعاً.. كان للخبر وقع الصاعقة عليّ، ولم أصدّقه"... بعد ذلك أخبره المحقّقون: "لقد كان لدينا حساباً طويلاً مع هذا الرجل، وكان مسؤولاً عن قتل العشرات من اليهود، واليوم أغلقنا هذا الحساب، وقمنا بتصفيته".
يضيف البكري: "هذا الاعتراف من المحقّقين أنفسهم يفنّد مزاعم البعض من الصهاينة ومن قِبَل بعض العناصر في السلطة بأنّ محيي الدين الشريف قتل بتدبير من الأخوين الشهيدين عماد وعادل عوض الله... لقد كانت محاولة فاشلة للتغطية على ضلوع (إسرائيل) في العملية لأنهم كانوا يعلمون أنّ الرد القسامي سيكون قوياً ونوعياً".
ومع تقدّم سنوات الاعتقال الواحدة .. أسأل الله أنّني كنت من الصامدين الثابتين على الحق ودعوته".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبد الله البكري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحنان :: ღღ مًًنْْتُُِِِِّّْْدًًٍٍى قٌٌٍٍضًًٍٍيََة فْْلسٌٌِِِِّّطُُْْيََنْْ ღღ-
انتقل الى: