كل ما يخطر على بالك من برامج
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاستعداد لشهر رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عميد الحب



عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

مُساهمةموضوع: الاستعداد لشهر رمضان   الجمعة فبراير 20, 2009 7:56 am

ينتظر المسلمون فى كل أرجاء العالم فى كل عام شهر رمضان الذى أصبح قريباً بعد انتصاف شهر شعبان، فقط أيام قلائل ويهل هلاله علينا إن شاء الله بالأمن والأمان والسلامة والإسلام. وينتهز الموقع هذه الفرصة ليعرض لجمهوره إحدى حلقات برنامج الشريعة والحياة التى أذيعت فى قناة الجزيرة العام الماضي فى يوم الثلاثاء 19 أكتوبر 2004 للاحتفاء بمثل هذه المناسبة، راجين من الله أن يتقبل منا ومنكم خير الجزاء.

خديجة بن قنة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشاهدينا الكرام نحن مقبلين بعد أيام بإذن الله على شهر تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب النار، شهر فيه ليلة هي خير من ألف شهر، شهر أنزل فيه القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وسلم شهر يجتمع فيه المسلمون على الكف عن طعامهم وشرابهم وشهواتهم حالما يؤذن لصلاة الفجر أن الله أكبر لعلهم يتقون ثم يجتمعون أخرى وقتما يؤذن لصلاة المغرب أن الله أكبر لعلهم يشكرون، ما هي معاني هذا الشهر العظيم ولماذا يتفرق المسلمون دائما في دخول شهر الصيام في يوم واحد كيف يستقبل المسلمون هذا الشهر وكيف يعيشه المسلمون المهاجرون في الغرب، حال المسلمين في شهر رمضان هو موضوع حلقة هذا اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي ونبدأ فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أهلا بك نبدأ..

يوسف القرضاوي: أهلا بك يا أخت خديجة.

خديجة بن قنة: بما يقوله الشرع في كيفية تحديد موعد بداية ونهاية شهر رمضان ولماذا يتفرق المسلمون كل سنة في تحديد موعد بداية هذا الشهر الفضيل؟


رمضان شهر التَطهُّر

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته واهتدى بسنته وجاهد جهاده إلى يوم الدين، أما بعد فأود أن انتهز هذه الفرصة فرصة انتظار شهر رمضان عن قريب بعد أيام ليهل هلاله علينا إن شاء الله بالأمن والأمان والسلامة والإسلام، انتهز هذه الفرصة لأهنئ الأخوة المشاهدين في قطر وفي بلاد الخليج وفي بلاد العرب والإسلام حيث يوجد المسلمون حيث يوجدون في مشارق الأرض ومغاربها، أهنئهم بقدوم هذا الشهر الكريم وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل صيامهم وقيامهم وأن يعينهم على حسن الاستفادة من هذا الشهر الكريم، ثم أود أن أذكر يعني كلمة عن هذا الموسم العظيم شهر رمضان أنا أسميه ربيع الحياة الإسلامية فيه تتجدد القلوب بالإيمان والعقول بالمعرفة والأسرة بالتواصل، المجتمع بترابط بعضه مع بعض الغني يعطف على الفقير والقوي يأخذ بيد الضعيف ويتزاور الناس بعضهم فهو شهر يجدِّد الحياة الإسلامية من ناحية أخرى فهو بالنسبة للمسلم موسم من المواسم نحن نعرف أن الحياة فيها لكل تجارة موسم معين يحاول الناس في هذا الموسم أن يضاعفوا من نشاطهم ليزداد ربحهم والطاعات لها مواسم ربنا سبحانه وتعالى أراد أن يَمُن على أهل الإيمان ما بين الحين والحين بموسم من مواسم الخيرات هناك موسم الحج مثلا هناك موسم الصيام موسم رمضان هناك موسم أسبوعي يوم الجمعة، فأراد الله أن يكون هذا الشهر موسما لأهل الخير وأهل القروبات إلى الله والطاعات إلى الله ليستفيدوا من هذا الشهر أمرين مهمين الأمر الأول التطهُّر رمضان شهر التطهر كان السلف إذا أقبل شهر رمضان يقولوا مرحبا بالمطهِّر مرحبا لأن الإنسان طوال أحد عشر شهرا يقع في أوحال الذنوب والخطايا والتفريطات والتقصيرات في فرائض الله وأوامر الله فهو يريد أن يجعل من هذا الشهر شهر اغتسال وتطهُّر يغتسل الإنسان فيه من خطاياه ومن تفريطاته في حق الله ولذلك جاء في الحديث الصحيح "من صام شهر رمضان إيمانا واحتسابا غُفِر له ما تقدم من ذنبه ومن قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" فكأن هذا الشهر فرصة الإنسان يتنظف ويتطهر..

خديجة بن قنة: من الذنوب.

يوسف القرضاوي: من ذنوبه ويخرج مغفور الذنوب من هذا الشهر فهو شهر للتطهر ومن ناحية أخرى شهر للتزود الإنسان يحاول يتزود فيه "وتزودوا فإن خير الزاد التقوى" أي واحد مسافر لأبد أن يحمل معه زادا يكفيه إلى مدة السفر وكلنا مسافرون إلى الآخرة تزود للذي لابد منه فإن الموت ميقات العباد أترضى أن تكون رفيق قوم لهم زاد وأنت بغير زاد فالإنسان يريد أن يتزود أن يكثر من زاده في شهر رمضان المبارك يزيد من حسناته يزيد من رصيده شوفي الإنسان لما بيكون عنده رصيد عنده عشر ألاف ريال عايز يخليهم عشرين ألف عنده ميت ألف عايز ميتين عنده مليون عايز عشرة مليون يزيد في رصيده الدنيوي المادي المؤمن حريص على أن يزيد في رصيده الروحي عند الله فشهر رمضان فرصة لزيادة هذا الرصيد عند الله ولذلك النبي عليه وسلم قال يوم وقد حضر شهر رمضان "أتاكم رمضان شهر بركة يغشاكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء ينظر الله تعالى إلى تنافسكم فيه ويباهي بكم ملائكته فأروا الله من أنفسكم خيرا فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله عز وجل" الشقي من حرم رحمة الله في شهر رمضان المبارك ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام صعد المنبر وقال ثلاث مرات كل عتبة للمنبر كان ثلاث عتبات كل عتبة يقول آمين فالصحابة سألوه أمين فكان إحدى هذه الأوامين الثلاثة أنه قال جاءني جبريل وقال بعد أو شقي من أدرك رمضان ولم يغفر له إنسان فأبعده الله ثم أبعده لأنه لم ينتهز فرصة المغفرة المتاحة ويغرف منها ويأخذ لنفسه وينتهز فرصة الطاعات التي تضاعف.

خديجة بن قنة: نعم لكن فضيلة الشيخ هناك صنف أخر من الناس أو من المسلمين شهر رمضان بالنسبة لهم هو شهر الاستسلام للنوم وللكسل وعدم العمل ماذا تقول لهم؟

يوسف القرضاوي: هذا خلاف ما شرعه الله تماما لأنه ربنا لم يشرع شهر رمضان ليكون شهر كسل وشهر نوم كما يفعل بعض الكثير من المسلمين، هم بالليل يعني أكل وشرب وطعام وكلام وغيبة ونميمة ويتفرج على المسلسلات والفوازير أشياء ابتدعها الناس في رمضان طول الليل في هذا وطول النهار نايمين، هذا طيب ده المسلمين يعني كثير من غزواتهم كانت في شهر رمضان يعني ولم يكن شهر رمضان صحيح الواحد ممكن يخفف يعني في شهر رمضان في العمل بعض الشيء ويعوِّضه في الليل إنما ليس معنى هذا أن يجعل الشهر شهر نوم في النهار وأكل في الليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاستعداد لشهر رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحنان :: ღღ مہٌنتہٌدى الہٌشہٌريعہٌة والہٌحيہٌاةღღ-
انتقل الى: