كل ما يخطر على بالك من برامج
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ليلة القدر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عميد الحب



عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

مُساهمةموضوع: ليلة القدر   الجمعة فبراير 20, 2009 7:43 am

خديجة بن قنة: مشاهدينا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يقول الله تعالى {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ. ومَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ. لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ. تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ والرُّوحُ فِيهَا بِإذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ. سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ} هذه ليلة ينكشف فيها سر الملكوت ليلة الفرقان والقرآن هي خير من ألف شهر يتحراها المسلمون في الثلث الأخير من شهر رمضان الفضيل حيث يشمر الصائمون عن سواعد الجد كما هي سُنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم حيث أيام العتق من النار في شهر أوله رحمة ووسطه مغفرة وأخره عتق من النار، للوقف على هذه الليلة ليلة القدر معانيها تجلياتها ولتجلية السُنن في العشر الأواخر من هذا الشهر وللوقف على اليوم الأخير الذي تكتمل فيه فرحة الصائمين معنا اليوم فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي في برنامج الشريعة والحياة، أهلا بك فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي.



يوسف القرضاوي: أهلا بك يا أخت خديجة ومرحبا.

خديجة بن قنة: ليلة القدر هي ليلة خير من ألف شهر أي بما يعادل تقريبا 83 سنة أو أكثر..

يوسف القرضاوي: وأربعة أشهر 83 سنة وأربعة أشهر.


معاني ليلة القدر وفضائلها

خديجة بن قنة: نعم فما هي معاني هذه الليلة وما هي علاماتها وما هي فضائلها؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد فإن الله تبارك وتعالى قد خص هذه الأمة بخصائص وفضائل من هذه إنه أعطاها شهر رمضان لتصومه وتقومه إيمانا واحتسابا فتخرج منه بالمغفرة والرحمة كما قال رسول صلى الله عليه وسلم "من صام رمضان إيمانا واحتسابا غُفِر له ما تقدم من ذنبه ومن قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفِر له ما تقدم من ذنبه" المهم أن يكون الصيام والقيام إيمانا واحتسابا يعني ليس لأن وجد الناس يصومون فصام وجد الناس يقومون فقام أصبحت عادة ولم تعد عبادة لا لازم يكون الإيمان والاحتساب يعني ابتغاء المثوبة والأجر من الله تبارك وتعالى، الإخلاص مهم جدا في العبادة لأن من خصائص العبادة التي تحدثنا عنها في الحلقة الماضية ولم نذكر هذه الخصيصة إن الإسلام لا يهتم بشكل العبادة ولكن يهتم بجوهرها.



لا يهتم بالصورة ولكن يهتم بالحقيقة، لا يهتم بالظاهر إنما يهتم بالباطن باللباب ولباب العبادة النية الخالصة الصدق مع الله إخلاص النية لله عز وجل ولذلك من المهم في هذا الشهر الكريم الذي هو موسم الصالحين ومتجر المتقين أن يخلص الإنسان في صيامه وقيامه ومما أعطاه الله للمسلمين في شهر رمضان هذه الليلة الكريمة ليلة واحدة بألف شهر وهذه الليلة ذكرها القرآن مرتين مرة في هذه السورة التي بدأتِ بها يا أخت خديجة ومرة في سورة الدخان حيث قال الله تعالى {حـم. والْكِتَابِ المُبِينِ. إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ. فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ. أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ. رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} فهي ليلة رحمة وليلة بركة {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ} ومن بركة هذه الليلة أن الله سبحانه وتعالى جعلها خيرا من ألف شهر يعني ألف شهر ده يعني عمر طويل العرب كانوا يعتبرون الإنسان إذا عُمِر ثمانين سنة يعني يعتبر إنه أصبح ذا عمر طويل حتى قال الشاعر زهير أبن أبي سلمة في معلقته الشهيرة:



سئمت تكاليف الحياة ومن يعش....ثمانين حولا لا أب لك يسأم

ويقول الشاعر الآخر:

إن الثمانين وبلغتها....قد أحوجت سمعي إلى ترجمان

يعني أضعفت سمعي فهذه الليلة هي يعني بألف شهر أي ثمانين سنة وأربعة يعني كأن الله يعطيه في هذه الليلة عمرا..

خديجة بن قنة [مقاطعة]: هل بمعني أن العبادة في هذه الليلة تساوي العبادة في ثمانين عام؟



يوسف القرضاوي [متابعاً]: في ألف شهر فيما سواها من الليالي ولذلك المهم أن يوفق الإنسان إلى هذه الليلة، من أيضا من حكم الله سبحانه وتعالى أنه أخفى عنا يعني هذه أي ليلة هي يعني شيخ الإسلام الحافظ بن حجر وهو أعظم شراح البخاري أعظم شارح للبخاري له كتاب اسمه فتح الباري ذكر فيه حقيقة هذه الليلة أي ليلة هي ذكر 46 قولا منهم من يقول هي طول السنة ومنهم من يقول هي طول رمضان ومنهم من يقول أول ليلة ومنهم من يقول أخر ليلة ومن يقول في العشر الأوائل ومن يقول في العشر الأواسط ومنهم من يقول في العشر الأواخر وفي السبع الأواخر ومنهم من يقول تتنقل السنة ديه تكون في ليلة والسنة الجاية تكون في ليلة ويمكن وهكذا حتى جاء عن ابن مسعود قال إن من قام الحول كله أدرك ليلة القدر يعني أنت عايز.. قوم الليل في.. حتى لا يتكل الناس وكان النبي صلى الله عليه وسلم خرج ليعلن الصحابة عن أي ليلة هي قال "فوجدت فلان وفلان يتلاحان في المسجد" يتشاجران يختصمان فرفعت يعني "رفعت من قلبي" فنسي أي هي قال "ولعل ذلك خير فالتمسوها في العشر الأواخر أو في السبع الأواخر" ولذلك يعني القول أرجح الأقوال وإن كان ليس قطعيا إنها في العشر الأواخر من رمضان وخصوصا في الليالي الوترية وفي السبع الأواخر أرجح ومن هنا كان النبي صلى الله عليه وسلم كما روت السيدة عائشة يهتم بالعشر الأواخر يعتكف في أواخر حياته كان يعتكف في العشر الأواخر في بعض الأيام اعتكف في العشر الأواسط العشر الوسط يعني من يوم عشرة لعشرين وفي الأيام الأخيرة من عمره كان يعتكف في العشر الأواخر وقالت السيدة عائشة رضي الله عنها كان النبي عليه الصلاة وسلم إذا دخل العشر شد المئزر وأحيا ليله وأيقظ أهله، شد المئزر كناية عن زي ما تقول شمر عن ساعده وأحيا ليله أي ليله كله هو كان يحيي الليل باستمرار إنما في رمضان وخصوصا في العشر الأواخر يحيي الليل كله وكلمة يحيي الليل يعني إيه يعني يحييه بالطاعة كأن فيه ليل ميت وليل حي الزمان يموت كما يموت الإنسان فيه زمان ميت وزمان حي فيه مكان ميت ومكان حي المكان الذي لا يُذكَر الله فيه هو مكان ميت الزمان الذي لا يطيع الإنسان الله فيه هو زمان ميت فلكي يحيي الإنسان زمانه وأيامه يحييه بالطاعة وخصوصا فيها فكان العشر الأواخر يحيي ليله كله ويوقظ أهله يوقظ زوجاته حتى يشاركنه في هذا الخير.



خديجة بن قنة: إذاً الحكمة فيها هي أن يجتهد المسلم في كل هذه الليالي ولا يكتفي بأن يجتهد بطاعة بليلة واحدة..

يوسف القرضاوي: بليلة واحدة، هو ليه الاهتمام بالعشر الأواخر لأمرين؛ الأمر الأول إن العشر الأواخر هي ختام رمضان فالإنسان ينبغي أن يحرص على أن تكون خاتمته خير من بدايته، فيه ناس تكون بدايته حسنة وخاتمته سيئة والعياذ بالله ولكن المهم أن يكون الإنسان ختامه حسنا ولذلك نقول نسأل الله حسن الخاتمة وكان النبي عليه الصلاة والسلام يقول "اللهم اجعل خير عمري أخره وخير عملي خواتمه وخير أيامي يوم ألقاك" ولذلك نقول العبرة بالخواتيم والأعمال بالخواتم فهذا ختام الشهر ممكن يقعد يجتهد وفي أخر الشهر يجي يضيع نفسه في أخر الشهر فكان يعني يهتم بالعشر الأواخر لأنها ختام الشهر ولأنها مظنة ليلة القدر يعني يُرجح أن تكون ليلة القدر في العشر الأواخر الرسول مقطعش قال التمسوها فالتمسوها يعنى الأرجح إنها تكون في هذه الأواخر وخصوصا في الليالي الوترية يعني ليلة 21 وبعض الصحابة أبو سعيد الخضري كان يعني يرجح إنها ليلة 21 والإمام البخاري يميل إلى إنها ليلة 21 والإمام الشافعي قال إنها في ليلة 21 وهكذا والبعض قال لا ليلة 22 والبعض قال لا 23 وكل..

خديجة بن قنة: لكن يعني تقريبا الدول الإسلامية وزارات الشؤون الدينية في والإسلامية تحتفل بهذه الليلة في ليلة السابع والعشرين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ليلة القدر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحنان :: ღღ مہٌنتہٌدى الہٌشہٌريعہٌة والہٌحيہٌاةღღ-
انتقل الى: